Parse error: syntax error, unexpected '' (T_ENCAPSED_AND_WHITESPACE), expecting identifier (T_STRING) or variable (T_VARIABLE) or number (T_NUM_STRING) in /home/zaidfa/public_html/nadwa/func/menu.php(385) : eval()'d code on line 6

Parse error: syntax error, unexpected '' (T_ENCAPSED_AND_WHITESPACE), expecting identifier (T_STRING) or variable (T_VARIABLE) or number (T_NUM_STRING) in /home/zaidfa/public_html/nadwa/func/menu.php(385) : eval()'d code on line 6

Parse error: syntax error, unexpected '' (T_ENCAPSED_AND_WHITESPACE), expecting identifier (T_STRING) or variable (T_VARIABLE) or number (T_NUM_STRING) in /home/zaidfa/public_html/nadwa/func/menu.php(385) : eval()'d code on line 6

Parse error: syntax error, unexpected '' (T_ENCAPSED_AND_WHITESPACE), expecting identifier (T_STRING) or variable (T_VARIABLE) or number (T_NUM_STRING) in /home/zaidfa/public_html/nadwa/func/menu.php(385) : eval()'d code on line 6

Parse error: syntax error, unexpected '' (T_ENCAPSED_AND_WHITESPACE), expecting identifier (T_STRING) or variable (T_VARIABLE) or number (T_NUM_STRING) in /home/zaidfa/public_html/nadwa/func/menu.php(385) : eval()'d code on line 6

Parse error: syntax error, unexpected '' (T_ENCAPSED_AND_WHITESPACE), expecting identifier (T_STRING) or variable (T_VARIABLE) or number (T_NUM_STRING) in /home/zaidfa/public_html/nadwa/func/menu.php(385) : eval()'d code on line 6

Parse error: syntax error, unexpected '' (T_ENCAPSED_AND_WHITESPACE), expecting identifier (T_STRING) or variable (T_VARIABLE) or number (T_NUM_STRING) in /home/zaidfa/public_html/nadwa/func/menu.php(385) : eval()'d code on line 6

Parse error: syntax error, unexpected '' (T_ENCAPSED_AND_WHITESPACE), expecting identifier (T_STRING) or variable (T_VARIABLE) or number (T_NUM_STRING) in /home/zaidfa/public_html/nadwa/func/menu.php(388) : eval()'d code on line 6
القائمة الرئيسية
  • صفحة البداية
  • أقسام الندوة
  • الـتسجيل
  • سجل الزوار
  • إضافة توقيع
  • راسلنا
     

  •  
    مع الندوة
  • حي المغاربة في القدس
  • القدس تاريح وعمران
  • "وثيقة كامبل"*
  • اغتصاب فلسطين والنهج المقاوم
  • آلية التطوير البيئي في مدينة حمص
  • غزة تتوعدها محرقة صهيونية !
  • موضوع اللاجئين والمصير المنتظر
  • المؤتمر الوطني الفلسطيني للتمسك بالحقوق الوطنية للشعب العربي الفلسطيني
  • مستقبل القدس على ضوء التعديات الصهيونية
  • كلمة المشرف : تداعيات مؤتمر أنا بوليس ودور المثقفين الفلسطينيين والعرب
  • هدية بلون الحياة
  • ملتقى المثقفين الفلسطينين والعرب بدمشق
  • الأشجار والعرائش لا تنمو فوق أسطح مرائب الأبراج السكنية
  • مع المشرف
  • المقدمة

     
  • تسجيل الدخول

    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

     


    ندوة المهندس رياض زيد » الأخبار » المحاضرات » القدس » القدس تاريح وعمران


    طباعة الموضوع أخبر صديقك حفظ
    القدس تاريح وعمران
    الإثنين 15-02-2010 03:16 مساء

    المؤتمر العلمي العربي الدولي
    القدس تاريح وعمران
    بدعوة من : قيادة اتحاد شبيبة الثورة في سورية
    ضمن فعاليات الحملة الأهلية للقدس ، عاصمة للثقافة العربية
    لعام 2009 استضافت محافظة حمص –سورية فعاليات المؤتمر العلمي
    العربي الدولي تحت شعار ( القدس تاريخ وعمران ) الذي أقامته
    منظمة اتحاد شبيبة الثورة في الفترة ما بين 26 ولغاية
    29/10/2009 بالتعاون مع محافظة حمص  ، وجامعة البعث بمشاركة 80
    باحث وباحثة من دول عربية مختلفة  ،
    وقد توزعت  الأبحاث والأنشطة المتعددة جامعة البعث و معظم
    المراكز الثقافية في المحافظة إضافة  إلى صالة الآتحاد  وساحة
    الشهداء  في مخيم العائدين .
    وقد حدد الدكتور منذر الحايك – رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر
    أطر المؤتمر وأهدافه :
    كانت هناك عدة روائز لاختيار الأبحاث بغض النظر عن أسماء
    الباحثين منها الالتزام بمحاور المؤتمر واعتماد الشروط
    الاكاديمية للبحث العلمي كما تم الاعتماد على مصادر ومراجع ذات
    قيمة علمية كبيرة كما ان الهدف من هذا المؤتمر هوتأيد للحق
    العربي والتصدي للمزاعم الصهيونية وتأتي أهمية هذا المؤتمر من
    العدد الكبير للمشاركين من دول شقيقة وصديقة وتَناديهم جميعاً
    لصوت القدس الذي اطلقته منظمة اتحاد شبيبة الثورة فحضروا لطرح
    ومناقشة قضية القدس في ظل أشرس هجمة صهيوني


    وقد شارك المهندس رياض زيد  أعمال المؤتمر ببحث تحت عنوان  :

                " مخططات تهويد القدس ومقاومتها  "
    وفيما يلي نص المشاركة :

    الكاتب: admin

    القراءات: 1640
    التعليقات: 0
    المشاركات: 158
    التسجيل: الخميس 21-08-2003
    مراسلة موقع

    الجلسة الخامسة
    صالة الإتحاد : مخيم العائدين  - حمص

    عنوان البحث : مخططات تهويد القدس ومقاومتها
    الباحث      : المهندس رياض زيد
    التاريخ        : الثلاثاء :27/10/2009
                      الساعة:5.50 – 6.10

    الغرب يعتمد التاريخ الخرافي
    انقضت قرون خمسة على خروج آخر جندي فرنجي من عكا وبلاد الشام عام  1281 م بعد
    احتلال دام قرابة قرنين من الزمن بدأ الغرب بعدها يعد العدة لإعادة غزو
    المنطقة العربية بوسائل وأدوات ترتكز أطروحة جديدة .
    الأطروحة الجديدة تعتمد تدوير المسألة اليهودية بسلبياتها إلى عامل إيجابي
    يخدم أهداف الاستعمار الغربي في مرحلة صعوده الرأسمالي .
    بمعنى آخر إعادة إنتاج اليهودي من مراب إلى شريك مالي يوظف ويشارك في الفضاء
    الرأسمالي الجديد
    ولتحقيق هذا الهدف أوكل إلى مؤسسات الإشراف إنشاء معرفة تعتمد التاريخ الخرافي
    لليهود على أنه تاريخ المنطقة العربية والعالم القديم
    هذه القراءة المحرفة للتاريخ المصادرة للمرجعيات الأصلية تؤسس لتخطيط معرفي
    مزيف اختلق مفهوم الشعب اليهودي وادعى بطلانا حقا بإرث مزعوم
    وبالتالي اعتمد الصهيونية وكيلا حصريا لتحقيق دولة يهودية تكون قاعدة متقدمة
    للغرب تبقي الوطن العربي في إسار التخلف والتجزئة
    وحدد القدس نقطة العبور للغرب والصهيونية لاختراق حصون الأمة وأسوارها
    آليات الاستيطان الصهيوني واختراق القدس
    لم تكن آليات الاستيطان الصهيوني تختلف عن مثيلاتها الغربية فهي تعتمد ثلاثة
    عناصر :
    السيطرة على الأرض – إغراق المكان بالمستوطنين – واستخدام القوة لتصفية وطرد
    السكان المحليين .وبدءا من النصف الثاني من القرن التاسع عشر حققت الموجه
    الأولى من الآثاريين التوراتيين وأصحاب البيوتات المالية اليهودية والغربية
    خلال خمسين عام وعشية الحرب العالمية الأولى وضع اليد على أكثر من 600000 دنم
    لم تشكل أكثر من 2.5 % من مساحة فلسطين الإجمالية لكنها على صعيد الواقع أخصب
    الأراضي الزراعية وأكثر المواقع تميزا .
    وهذه المساحة مكنت الاستيطان الصهيوني في مرحلة قادمة من السيطرة على الموارد
    المائية والمرافق الإستراتيجية على الأرض الفلسطينية بأكملها .
    وعلى صعيد القدس أقيمت الأحياء اليهودية وعشرات المستوطنات التي جرى تحديد
    مواقعها والتخطيط لها بدقة متناهية .  لعب القنصل  البريطاني في القدس ورجال
    السلك الدبلوماسي الغربي دورا هاما في تسهيل عمليات شراء الأراضي وتسجيلها
    لصالح الشركات والمؤسسات الصهيونية في دوائر السلطة العثمانية .
    لقد حققت هذه المرحلة إقامة أكثر من 37 مستوطنة ضمن مثلث: القدس -يافا – أسدود
    وأكثرية يهودية في القدس وحاصرت المدن والبلدات والقرى العربية الموجودة في
    إطار هذا المثلث وجواره .

    التخطيط الأساسي للقدس خلال الانتداب البريطاني
    بصدور وعد بلفور بتاريخ 2/تشرين الثاني /1917 أنيط ببريطانيه بوصفها الدولة
    العظمة في المعسكر المنتصر الدور الحاضر للمشروع الصهيوني ومتابعة الصيغ
    التنفيذية لربط ونقل كل يهود العالم إلى فلسطين .
    بدأت عملية تهويد القدس في أعقاب دخول الجنرال اللنبي القدس 11 كانون الأول
    1917 فقد أوكل إلى المهندس ماكين مهندس بلدية الإسكندرية وضع التخطيط الأساسي
    والخطط الهيكلية الأولى لمدينة القدس اليهودية , والمواصفات والقيود المتعلقة
    بالبناء والتطوير .
    هذا التخطيط الأساسي كان العمود الفقري لكافة المخططات اللاحقة وحتى تاريخه .
    قسم المدينة إلى أربع مناطق حددت الوظائف العلمانية المتعلقة بها .
    منع البناء في منطقتي البلدة القديمة وأسوارها وإطار المدينة القديمة
    وضعت القيود والشروط التعجيزية على البناء في القدس الشرقية
    بينما أعلنت القدس الغربية منطقة تطوير وتوسع للإستيطان الصهيوني .
    وبحلول عام 1925 كان التسلل الصهيوني قد عمل على تأسيس البنى التحتية للدولة
    اليهودية حيث مكن لأكثر من 85000 مستوطن يهودي من استثمار واستغلال المساحة
    التي جرى الاستيلاء عليها في العهد العثماني إضافة إلى مئات الآلاف من
    الدونمات التي تمكنت المؤسسات الصهيونية من إضافتها خلال هذه الفترة وكان نصيب
    القدس ازدياد أعداد اليهود فيها إلى أكثر من 35 ألف مستوطن وهذه الزيادة
    السكانية ارتفعت ثانيه إلى أكثر من 100000 مستوطن عشية الحرب العالمية الثانية
    وبعد إنهائها كما ازداد عدد المستوطنات إلى أكثر من 16 مستوطنه .

    احتلال القدس
    في الخامس من حزيران 1967 أطاحت الآلة العسكرية الغربية وأداتها الصهيونية
    بكامل القوة العربية فاجتاحت الأرض وكانت القدس وضمنها منصة الحرم القدسي أبرز
    أهداف هذا الاجتياح سوت الجرافات بالأرض الأحياء والتجمعات العربية في محيط
    القدس القديمة وأزالت كل دلالات وإشارات الثقافة والتاريخ العربي الإسلامي .
    ما نفذ كان وفق للتخطيط الأساسي لمدينة القدس والذي يهدف في النهاية إلى تهويد
    المدينة لذلك تابع تيدي كولك رئيس بلدية القدس الغربية بإشراف هيئة استشارية
    عالمية ضمت فولر راسمو نوغاشي بابلو كاسل كوكشر وضع المخططات النهائية لتهويد
    المدينة وفق محورين :
    الأول : تحويل المناطق المحيطة بالبلدة القديمة وفي إطارها وداخلها إلى حدائق
    عامه وساحات ومتنزهات
    الثاني : اجتياح الفراغ المكاني بعشرات الآلاف من الأبنية الاستيطانية انتشرت
    كالحصون والقلاع بوحشية لا مثيل لها على التلال والمنحدرات محدثة أحزمة
    استيطانية تحيط وتحاصر المجتمعات العربية وتعزلها عن محيطها العربي في الشمال
    والجنوب وعن منطقة أريحا والأغوار .
    هذه المخططات تحقق القدس الكبرى إذ تتم عملية ابتلاع ومحاصرة المدن والبلدات
    والقرى العربية الواقعة في نطاقها وخلال خمسة وعشرين عاما استطاعت دولة
    الاستيطان الصهيوني اختراق ما كان يسمى القدس الشرقية أو العربية مع المدينة
    القديمة لأكثر من 165000 مستوطنا .
                          تهويد القدس
    على أن أخطر مراحل احتلال القدس وزرعها بالاستيطان وتقطيع أوصالها بإنشاء
    الطريق الالتفافية تلك التي تلت توقيع اتفاقيتي أوسلو 18/8/1993 ووادي عربة 16
    تشرين أول 1994 وما تبعهما من تفاهمات واتفاقات ولقاءات .
    وبانهيار المفاوضات في قمة كامب ديفد 24/7/2000 نتيجة عدم إذعان الرئيس عرفات
    للإملاءات حول القضايا الأساسية : حق العودة – القدس – تبادل الأراضي وصعود
    شارون المسرح الصهيوني تبدلت الوقائع والمواقف وكان نتاج ذلك توقيع وثيقة جنيف
    : عبد ربه , بيلين 1/12/2003 .
    الوثيقة وملاحقها والمخططات المرفقة بها تشكل أول مصادقة شبه رسمية على الوضع
    القائم الذي أحدثه الاستيطان الصهيوني وفقا للتخطيط الصهيوني الأساسي للقدس .
    تنص الوثيقة في عبارتها الأولى على حق الشعب اليهودي في دولته وتصادق على
    استبقاء المستوطنات الكبرى داخل القدس الشرقية وفي محيطها باعتبارها أحياء
    يهودية وتعتمد مصطلح حائط المبكى وتبقيه ضمن السيادة الإسرائيلية وتمنح
    الاسرائليين حق الزيارة وأداء الصلاة على منصة الحرم القدسي وتضع طريق الخليل
    الواصل إلى حائط البراق تحت السيادة الإسرائيلية وبتدقيق المساحات المحددة على
    المخططات فإن ما سيدار من قبل السلطة الفلسطينية لا يزيد عن 14 % من منطقة
    القدس لعام 1967 .
    وفي ظل استمرار المفاوضات خلال الست سنوات التالية تحت عناوين التسوية -الأمن
    الإسرائيلي يسارع الاستيطان الصهيوني في عملية ابتلاع واغتصاب كل شبر من الأرض
    المتبقية ويهدد ويحاصر ويقتل كل عنصر حياة ما يزال يقاوم بإباء عمليات
    الاقتحام والعدوان وما نشاهده اليوم يمثل اللحظات الأخيره .
    أولا :  خلق مدينة يهودية موازية للبلدة القديمة ومشتركة معها بالمركز أسفل
    منصة الحرم القدسي وتمتد إلى الأحياء المحيطة به : سلوان- باب العمود- الطور –
    الشيخ جراح ..... عبر ممرات وطرق التفافية وتطلق إسرائيل على هذا التخطيط اسم
    مشروع تأهيل الحوض المقدس
    ثانيا : تفريغ الأحياء العربية والحد من قدرة السكان العرب على الوصول إلى
    المسجد الأقصى القدس القديمة
    ثالثا : تحقيق وجود يهودي دائم ومباشر في ساحات المسجد الأقصى ومحيطه
    رابعا : الترويج لمدينة القدس بوصفها مدينة يهودية

          ----------------------------------------

    وبعد :يمثل هذا العرض التاريخي المجتزأ بوقائعه المأساوي بنتائجه اللحظات
    الأخيرة للقدس بعد موجات الاستيطان الصهيوني المتلاحقة خلال قرن كامل .
    هودت القدس الغربية
    واخترقت القدس الشرقية
    وحوصرت القدس القديمة
    وتجتاح اليوم ساحات المسجد الأقصى بعلوج المستوطنين وأسلحتهم المدججة
    ومن خلال الاحتفال بالقدس عاصمة للثقافة العربية فإن المطلوب تحويل هذا الشعار
    إلى شعار الالتفاف حول القدس ونصرتها والاحتماء بعروبتها ومقدساتها والاغتناء
    بقدرتها على تحريض النفوس لبذل كل ما يمكن لتحريرها .
    ولا يتحقق ذلك إلا بالالتفاف حول المقاومة لأن المقاومة هي الأساس في إعادة
    تأسيس مشروع قومي عربي إسلامي تمثل سورية قلبه النابض
    الأولوية يجب إن تعطى لاستعادة الأرض وطرد المستوطنين الغزاة
    وكما قال الدكتور بشار الأسد أمام مؤتمر القمة العربية في بيروت 21-
    22/10/2000
    ((الحق عندما يكون أرضا فهو مفهوم مطلق وغير نسبي وبعد أن نحصل على الأرض نبدأ
    الحديث عن المفاهيم النسبية ))
    إذا يجب التمسك بهذا المفهوم المطلق ولا يتأتى ذلك إلا باستمرار المقاومة
    بالمقاومة المستدامه ومعارضة نهج فلسفة الهزيمة وحلول التسوية ويتم ذلك ببناء
    القدرات وتفعيلها بالتدريب والمتابعه وتوفير الدعم والمساندة لها .
    يجب التأكيد على دور المنظمات والاتحادات والقوى الشعبية في تعميم وتعليم فكر
    ومنهج المقاومة وتطبيقاته العملية ورفض حلول التسوية والتطبيع .
    وفي سياسات التعليم : تعميم تاريخ القدس ودورها الحضاري ومكانتها في الوجدان
    الديني والقومي
    يجب تسليط الضوء على تجارب أمتنا في التحرير وتجارب الأمم الأخرى في تحرير
    أرضها عند تعرضها للاحتلال
    الإكثار من إقامة المعرض وعروض التراث الشعبي وإحياء المناسبات الدينية
    الإسلامية والمسيحية التي ترتبط بالقدس من أجل إبقاء حيوية وجذوة الوجدان
    العربي .
    دعم أهلنا الصامدين في القدس وتوفير الدعم المعنوي والاقتصادي من أجل استمرار
    ثباتهم والحيلولة دون النزوح والتهجير القسري الذي تمارسه السلطات الصهيونية
    على مدار الساعة.

    المشاركة السابقة : المشاركة التالية

    محرك البحث




    بحث متقدم

     
    روابط سريعة


     
    Powered by: Arab Portal v2.0 , Copyright© 2005